الحياة La vie

C’est l’un ou c’est l’autre. La vie en rose ou la vie en noir. Tout au moins pour la plupart des gens.

Classé dans : Ma vie — 12 juin, 2008 @ 5:03

drapeauxtunisie.gif

 

salut.jpg

 

  

                     

فساتين خفيفة

Classé dans : pour elle — 12 septembre, 2009 @ 12:23

l10149451pi5.jpgl10157858mn2.jpgl10149461.jpg191149764660.jpg

Classé dans : photos — 30 mai, 2009 @ 11:29

1593161015831575160415751605.jpg

motherday.jpg

أبطال مسلسل الحلم الضائع

Classé dans : Akhbar fania — 11 avril, 2009 @ 12:24

manar wa 3amr

asma

darin wa nisrin

asma w a7mad

15931604161015751569.jpg

15751604158116041605157516041590157515741593.jpg

157516041581160416051575160415901575157415931.bmp

صلوات في هيكل الحب

Classé dans : poésie — 24 février, 2009 @ 11:39

عذبةٌ  أنتِ  كالطفولة  كالأحلام   كاللحنِ   كالصباحِ    الجديدِ 

كالسماء  الضحوكِ  كالليلةِ   القمراءِ   كالوردِ  كابتسامِ   الوليدِ  يا   لها    من    وداعـةٍ    وجَمالٍ     وشبابٍ    منعّمٍ    أملودِ يا لَهَا من  طهارةٍ   تبعثُ  التقديسَ   في   مهجة   الشقيّ   العنيد 

يا  لها  من  رقّةٍ  تكاد  يرفّ  الوردُ  منها  في  الصخرة   الجلمود

أيّ  شيء تراك هل أنت  فينيس  تَهادت  بين  الورى  من  جديد

لتعيد   الشبابَ  والفرحَ   المعسـولَ   للعالَمِ   التعيس   العميـد

أم  ملاك  الفردوس جاء  إلى الأرضِ  ليحيي روح السلام   العهيد

أنتِ .. ما  أنتِ ؟  رسمٌ  جَميلٌ  عبقريٌّ  من  فنّ   هذا  الوجود

فيك  ما   فيه   من   غموضٍ   وعمقٍ   وجمالٍ    مقدّسٍ   معبود

أنتِ ما أنتِ؟  أنت  فجرٌ  من  السحر   تَجلّى   لقلبِي    المعمود

فأراه   الحياةَ   في   مونق   الحُسن   وجلّى   له    خفايا   الخلود

أنت  روح   الربيع   تختال   في   الدنيا   فتهتز   رائعاتُ  الورود

تهب  الحياة   سكرى   من   العطر   ويدوّي   الوجود   بالتغريد

كلما    أبصرتك   عيناي   تَمشين    بخطو     موقّع     كالنشيد

خفق  القلبُ  للحياة  ورفّ  الزهرُ  في  حقل  عمري   الْمجرود

وانتشت   روحي   الكئيبة   بالحبّ    وغنّت    كالبلبلِ    الغرّيد

أنت  تحيين  في  فؤادي  ما  قد  مات  في  أمسي  السعيد   الفقيد

وتشيدين  في  خرائب روحي ما   تلاشى  في   عهدي   الْمجدود

من  طموحٍ  إلى  الجمالِ   إلى  الفنِّ   إلى  ذلك   الفضاءِ   البعيد

وتبثين  رقّة   الأشواق  والأحلام   والشدو   والهوى   في  نشيدي

بعد  أن   عانقت   كآبة   أيامي   فؤادي    وألْجمت    تغريدي

أنت   أنشودة    الأناشيد   غنّاك    إلهُ   الغناء    ربّ    القصيد

فيك شبّ الشباب وشّحَهُ السحرُ  وشدو  الهوى   وعطر   الورود

وتبثين  رقّة  الأشواق   والأحلام   والشدو   والهوى   في  نشيدي

بعد  أن   عانقت   كآبة    أيامي    فؤادي    وألجمت   تغريدي

أنت   أنشودة    الأناشيد   غنّاك    إلهُ    الغناء    ربّ   القصيد

فيك شبّ الشباب وشّحَهُ  السحرُ  وشدو  الهوى  وعطر   الورود

وقوام    يكاد    ينطق     بالألحان    في    كل    وقفة    وقعود

كل  شيء   موقع   فيك   حتى   لفتة   الجيد   واهتزاز    النهود

أنت..أنت  الحياة في  قدسها السامي وفي سحرها  الشجيّ  الفريد

أنت.. أنت  الحياة  في  رقة   الفجرِ   وفي  رونق   الربيع   الوليد

أنت ..  أنت  الحياة  كل  أوان   في   رواء   من  الشباب  جديد

أنت.. أنت  الحياة   فيكِ   وفي  عينيك  آيات  سحرها   الممدود

أنت   دنيا    الأناشيد    والأحلام   والسحر    والخيال    المديد

أنت فوق  الخيال  والشعر  والفن  وفوق  النهى   وفوق   الحدود

أنت  قدسي   ومعبدي   وصباحي   وربيعي   ونشوتي  وخلودي

يا  ابنة  النور  إنني   أنا  وحدي  من  رأى  فيك  روعك  المعبود

فدعيني  أعيش  في  ظلك  العذب  وفي  قرب   حُسنك   المشهود

عيشة  للجمال   والفن   والإلهام   والطهر   والسنَى    والسجود

عيشة  الناسك  البتول  يناجي  الرب في  نشوة  الذهول   الشديد

وامنحيني  السلام  والفرح  الروحي  يا   ضوء   فجري   المنشود

وارحميني  فقد  تَهدمت   في  كون  من   اليأس   والظلام   مشيد

أنقذيني  من الأسى  فلقد   أمسيت  لا  أستطيع   حَمل  وجودي

في  شعب  الزمان  والموت  أمشي  تحت  عبء  الحياة جم القيود

وأماشي   الورى   ونفسي   كالقبر   وقلبي     كالعالم    المهدود

ظلمة  ما  لَها   ختام   وهول    شائع    في   سكونِها    الممدود

وإذا  ما  استخفى   عبث   الناس   تبسمت   في  أسى   وجُمود

 

بسمة    مرة    كأني    أستلّ   من   الشوك     ذابلات   الورود

وانفخي  في  مشاعري  مرح  الدنيا  وشدّي  من   عزمي المجهود

وابعثي  في  دمي  الحرارة   علّي   أتغنى   مع   المنَى  من   جديد

وأبثّ     الوجود     أنغام     قلب     بلبليّ     مكبلٍ   بالحديد

 

فالصباح   الجميل    ينعش    بالدفء    حياة   المحطم    المكدود

أنقذيني   فقد   سئمت   ظلامي  أنقذيني   فقد   مللت   ركودي

آه يا زهرتي  الجميلة   لو  تدرين  ما  جدّ   في   فؤادي  الموحود

في فؤادي  الغريب تُخلق  أكوانٌ  من السحر  ذات  حسن  فريد

 

وشُمُوس    وضاءة    ونجوم    تنثر   النـور   في   فضاء   مديد

وربيع   كأنه  حلم    الشاعر    في   سكرة    الشباب    السعيد

ورياض  لا تعرف   الحلك   الداجي   ولا  ثورة   الخريف العتيد

وطيـور      سحرية     تتناغى    بأناشيد    حلـوة     التغريد

 

وقصور  كأنها   الشفق    المخضوب  أو   طلعة   الصباح  الوليد

وغيوم    رقيقة     تتهادى     كأباديد     من    نُثـار   الورود

وحياة    شعرية   هي  عندي  صورة  من   حياة   أهل   الخلود

كل  هذا   يشيده    سحر    عينيك   وإلهام    حسنك    المعبود

 

وحرام  عليك  أن  تهدمي  ما شاده  الحسن  في   الفؤاد   العميد

وحرام  عليك   أن  تسحقي  آمال  نفس   تصبو   لعيش   رغيد

منك  ترجو  سعادة لم  تجدها  في  حياة  الورى  وسحر  الوجود

فالإله  العظيم   لا  يرجم  العبد   إذا  كان  في  جلال   السجود

لأبي القاسم الشابي

ً 

L’HIVER

Classé dans : poésie — 16 février, 2009 @ 3:15

lhiver.bmp 

Tout blanc comme habillé

d’un grand manteau

Il est là

froid, calme, reposant

Recouvrant tout d’une fine poudre d’étoiles

Où sont les couleurs

Où est la chaleur

Plus qu’une seule couleur

Même le soleil s’est caché

Les oiseaux se blottissent

Les enfants sont fous de joie

les glissades c’est amusant

Ils sont mignons avec leurs bonnes joues rouges

Qui a dit que l’hiver était triste

Non, vous vous trompez

Il a tellement de charme et de bonté

Réalisé par MICHELLE

Classé dans : photos — 14 février, 2009 @ 11:53

1593161015831575160415811576.bmp

Classé dans : photos — 4 janvier, 2009 @ 12:41

78029535ar7.jpg

 

1594158615771.jpg

159415861577.jpg

عجوز ألمانية تعيش في سيارتها منذ 25 عاما بسبب شخير زوجها

Classé dans : Akhbar — 28 décembre, 2008 @ 12:09

لم تجد امرأة مسنة في ألمانيا وسيلة أخرى للتخلص من شخير زوجها سوى السكن داخل سيارة.وتعيش الألمانية لورا شوخ (78 عاما) المنحدرة من قرية صغيرة بالقرب من مدينة هايلبرون داخل سيارتها منذ 25 عاما وتصفها بأنها « جنتها ».ونشرت صحيفة « بيلد » الألمانية بموقعها الالكتروني تقريرا حول المرأة الألمانية التي قالت: « لم أستطع آنذاك (قبل 25 عاما) النوم بشكل جيد لأن زوجي كان يشخر بشكل دائم وعندها طرأت لي فكرة خارقة وهي: النوم بالخارج ».وخرجت العجوز الألمانية التي تعمل مزارعة إلى سيارتها آنذاك واستمتعت للمرة الأولى بنوم هادئ وهي تنظر إلى النجوم من زجاج السيارة.وتستغل لورا تابلوه السيارة كمنضدة لكتابة مفكراتها وتضع عليها الجرائد بالإضافة إلى لمبة كهربائية تقرأ على نورها في المساء. أما مقعد السيارة الأمامي فهو سريرها. وتستخدم لورا المقعد الخلفي للسيارة كخزانة ملابس في حين أن حقيبة السيارة تقوم بدور المطبخ بالنسبة لها.وأضافت لورا مداعبة: « أستحم كل ليلة في الحديقة تحت مياه المطر ».

12345...28
 

60 millions de cons somment... |
riri1524 |
Le Plateau Télé de KeNnY |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Soft Liberty News
| t0rt0ise
| Bienvenue au Thomaland