الحياة La vie

C’est l’un ou c’est l’autre. La vie en rose ou la vie en noir. Tout au moins pour la plupart des gens.

Archive pour le 13 juin, 2008

كم هو محرج هذا الموقف عزيزي

Posté : 13 juin, 2008 @ 4:18 dans humour | 1 commentaire »

1112811197307484.gif1112811197307593.gif

 

كانت تنتظر في المطار ذات ليلة …مازالت أمامها ساعات عديدة حتى تقلع الطائرة

ابتاعت لنفسها كتاباً من المحل الموجود في مبنى المطار، وكذلك اشترت علبة من قطع الحلوى ثم اختارت لها مكاناً لتجلس فيه…

انهمكت في قراءة الكتاب…ولكن الرجل الذي كان بجوراها وقحاً للغاية… كان يأكل من قطع الحلوى الخاصة بها…فضّلت السكوت خوفاً لحدوث مشاجرة بينهما…

قرأت كتابها…… وأكلت من قطع الحلوى….. كانت عيناها تراقبان الساعة…..

لقد أكل سارق الحلوى أغلب قطع الحلوى الموجودة في العلبة…ازداد غضبها بمرور الدقائق…لو لم تكن إنسانة محترمة للكمت ذلك الرجل…كلما مدت يدها لتأخذ قطعة … أخذ قطعة هو الآخر…كانت تريد أن تعرف ماذا سيكون تصرفه عندما تبقى قطعة واحدة…

ابتسم الرجل بعصبية وأمسك بالقطعة الأخيرة…قسمها من النصف فأعطى نصفها للمرأة…أكل النصف الخاص به…أخذت النصف الخاص بها من الرجل بكل عصبية……

هذا الرجل وقح جدا… لم يشكرني حتى!…

لم تغضب هكذا في حياتها قط ، تنفست بارتياح عندما حان وقت اقلاع الطائرة.جمعت امتعتها وتوجهت للبوابة…لم تلتفت الى ذلك السارق حتى.

ركبت الطائرة… وجلست في مكانها…بحثت على الكتاب الذي قاربت على الانتهاء من قرائته…لم تصدق ما رأته عيناها وهي تبحث في حقيبتها…!!!
علبة الحلوى كانت هناك ….قالت في حيرة… اذا كانت هذه لي أنا…فالاخرى كانت خاصة به فقاسمني إياها !!
لقد فات الأوان لتقديم الإعتذار…..
لم يكن سارق قطع الحلوى الوقح أحداً ســــواها ….

عدوي اللدود

Posté : 13 juin, 2008 @ 1:13 dans Ma vie | Pas de commentaires »

sauterelles.gif

يعرف الجراد بأنه نوع من أنواع الحشرات صغيرة الحجم والتي لا حولة ولا قوة لها أمام حجم الانسان،الا أني أخافها و اعتبرها عدوي اللدود.و شعوري نحو هذه الحشرة ليس خوفا فحسب بل كراهية و اشمئزاز اذ لا أستطيع حتى مشاهدتها في التلفازو هي تحرك رأسها و تتبختراذ ينتابني شعور بالقشعريرة في كامل جسمي. 

شعوري هذا نحو هذه الحشرة غير متبادل اذ أنني أعتبر حبها الأول و الأخير ،و قد أثبتت لي مشاعرها في عديد من المناسبات التي لن أنساها ما حييت. 

كان يوم جميل و مشمس،و كنت أجلس مع زميلاتي في مكان معشب هادىء بالكلية نأكل « ساندويتش » بعد عناء أربعة ساعات من الرياضيات.كنا نتذكر طرائف حصلت في القسم و مواضيع أخرى و نضحك.و بينما نحن على ذلك الحال كأني أسمع صوت جرادة من بعيد ،فتركت الضحك وبقيت أبحث عنها بعينيا دون أن يفطن بيا أحد و اذ بي أرى جرادة كبيرة تحلق من بعيد.فانتابني ذعر شديد و تسمرت في مكاني لا أدري مذا أفعل،هل أبارح ذلك المكان و أعطي المجال لزميلاتي بأن يسخرن مني،أم أبقى وأتظاهر باللامبالات و أنتظرقدري؟

كانت زميلاتي يتحدثن و يضحكن و لكني لا أشاركهن الا بابتسامة صفراء جافة.و كيف عساني أضحك وأنا أسمع الجرادة تقول لي « أنا آتية حبيبتي ».و في لحظة التفت فيها تأتي تلك الجرادة و تحط على يدي و طبعا تصورو بقية المشهد 

لقد رسخ ذلك اليوم في ذاكرتي و معه أيام أخرى عديدة مشابهة له كنت فيها أنا البطلة بجانب عدوي اللدود  

C’est cool!!!

Posté : 13 juin, 2008 @ 1:48 dans humour | Pas de commentaires »

homme.gif

 

60 millions de cons somment... |
riri1524 |
Le Plateau Télé de KeNnY |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Soft Liberty News
| t0rt0ise
| Bienvenue au Thomaland