الحياة La vie

C’est l’un ou c’est l’autre. La vie en rose ou la vie en noir. Tout au moins pour la plupart des gens.

Archive pour juillet, 2008

طفلة روسية تنجو من بين عجلات القطار

Posté : 31 juillet, 2008 @ 3:08 dans Non classé | Pas de commentaires »

نجت طفلة روسية من الموت بأعجوبة بعد أن علقت بين قضبان سكة حديد عند مرور القطار في شرق سيبيريا. وذكرت وكالة الأنباء الروسية « نوفوستي » ان الطفلة البالغة من العمر 18شهراً، خرجت من بيتها الذي يبعد 50متراً عن السكة وتعثرت بها وسقطت بين قضبانها المرتفعة قليلا، ما منع قطار الشحن من دهسها عند مروره.
وقالت الناطقة باسم شرطة النقل السيبيرية إيرينا بيلوفا « لاحظ سائق القطار الطفلة، فأطلق صفارة الإنذار، واستخدم فرامل الطوارئ لكن القطار زائد الحمولة لم يتوقف إلاِ بعد أن مر فوق الطفلة »

وتابعت انه عندما توقف القطار نزل مساعد السائق ليجد الطفلة عالقة بين القضبان وهي على قيد الحياة ولم تصب سوى بخدش يسيط في جسمها.

ونقلت الطفلة إلى المستشفى للمعالجة من الصدمة وخرجت في اليوم التالي.

يشار إلى ان الشرطة قالت إن منزل أهل الطفلة غير مسيِج وهو الذي سمح لها بالخروج والوصول إلى سكة الحديد، فيما ظنها أهلها نائمة.

News-All

طفلين توأم أبيض وأسود

Posté : 31 juillet, 2008 @ 2:28 dans Non classé | Pas de commentaires »

في‮ ‬سابقة نادرة من نوعها شهدت إحدى مستشفيات العاصمة الالمانية برلين ولادة طفلين توأم أحدهما داكن البشرة والآخر شديد البياض‮.‬
وتنحدر أم الولدين ليو ورين من‮ ‬غانا فيما‮ ‬ينحدر الاب من ألمانيا‮.‬

وقالت الطبيبة بريجيت فيبر من المستشفى الذي‮ ‬تمت فيه الولادة في‮ ‬برلين‮: (هناك حالات نادرة‮ ‬يولد فيها طفلان توأم لهما ألوان بشرة مختلفة ولكن هذه هي‮ ‬المرة الاولى التي‮ ‬يحدث فيها هذا الامر في‮ ‬مستشفانا‮). ‬وأضافت الطبيبة أن الطفلين اللذين ولدا في‮ ‬الحادي‮ ‬عشر من الشهر الجاري‮ ‬بصحة جيدة‮.

‬News-All.com

درجة ثقتك بنفسك

Posté : 30 juillet, 2008 @ 3:54 dans Non classé | Pas de commentaires »

اقرأ فقرات الاختبار بدقة واجب عليها بنعم او لا حسب ما يتفق معك ، ضع لكل اجابة بنعم درجتين ( 2 ) ، ولكل اجابة بلا درجة واحدة ( 1 )
ـ هل تزج نفسك في أمور فوق قدرتك ؟

ـ هل تتعاون مع أفراد عائلتك ؟
 هل تعتمد على نفسك في حل المشاكل التي تعترضك ؟
 ـ هل تنتقي أصدقائك من ذوي الأخلاق العالية ؟
 ـ هل تحاول أن تصد من يطلق عليك الصفات السلبية ؟
ـ هل تحاول أن تخطط لحياتك المستقبلية ولحياة أفراد عائلتك
 ـ هل تعتمد علاقتك مع الآخرين على المحاورة والتفاهم ؟
 هل لديك الجرأة في الدفاع عن النفس ؟
 ـ هل ترفض الظلم الذي يقع عليك ؟
ـ هل تحاول أن توضح رأيك للآخرين ؟
ـ هل تشترك مع الآخرين في إبداء رأيهم في المجالات المختلفة ؟
 ـ هل تشترك بالفعاليات الاجتماعية المختلفة ؟
 ـ هل تعتمد على نفسك في أداء مهامك اليومية ؟
 ـ هل لا تهتم ولا تنتظر من الكبار المساعد ؟
 ـ هل تحاول تحل مشاكل الاخرين ؟
 ـ هل تستفيد من خبرات و أخطاء وتجارب الآخرين ؟
 ـ هل تقرأ عن حياة الواثقين من أنفسهم في العالم ؟
 ـ هل تعتقد أن الواثقين من أنفسهم في العالم كثيرون ؟
 ـ هل تشترك بالنشاطات الاجتماعية المختلفة ؟
 ـ هل تعتقد أن الفعاليات والنشاطات تعمل على تكوين وتقوية ثقة الفرد بنفسه؟
 ـ هل تعبر عن أفكارك بحرية تامة ؟
 ـ هل تتخوف من انتقادات الاخرين لك ؟
 ـ هل تهتم بما يجول في فكر الجنس الآخر نحوك ؟
24 ـ هل تفتش عن عيوبك ؟
 ـ هل تتفق من أن بعض المشاهير من تخطى عيوبه واصبح مشهورا ؟
26 ـ هل تدع الآخرين يتدخلون في شئونك ؟
 هل تحاول أن تستفيد من فرص التعليم المتاحة لك ؟
هل تضع أمامك قدوة حسنة تستفيد منها ؟
 ـ هل تقاوم الأشخاص المتسلطيين ؟
 ـ هل تحترم هويتك ولا تفرط بها ( الوطن ـ اللغة ـ الدين ـ الانتماء العائلي ـ الاختصاص وكل ما يتعلق بك ) ؟
ـ هل تتخذ قراراتك بدون تردد ؟
 ـ هل تحاول أن تحقق نجاحا في عملك وتبدع به ؟
ـ هل تعتقد أن من يردد جملة ( ثقتي بنفسي عالية ) مع التركيز عليها هو واثق من نفسه ؟
 ـ هل تهيئ نفسك قبل الشروع بالتحدث للسيطرة على أفكارك ؟
 ـ هل تنظر بعيون الآخرين عند التحدث ؟
 ـ هل تمشي في وسط الطريق ؟
 ـ هل تدخل الاجتماعات بجرأة ؟
 ـ هل تعترف بأخطائك ؟
 ـ هل تسيطر على انفعالاتك ؟
 ـ هل تكره الخانعين ؟
ـ هل تحب أن تظهر أمام الآخرين ؟
 ـ هل تعيد البضاعة للبائع عندما تجدها مغشوشة ؟
 ـ هل تتجرأ و تسأل الاخرين عن الطريق او العنوان او المكان ؟
 ـ هل تبادر الاخرين بالسلام والسؤال عن صحتهم ؟
 ـ هل تخدم ضيوفك بدون احراج ؟
ـ هل تبادر ضيفك بالكلام والمحاورة ؟
 ـ هل تستأنس من صحبة الاخرين ؟
 ـ هل تجلس في الخطوط الامامية ؟
 ـ هل تقدم الدعوة للاصدقاء ؟
 ـ هل تتحدث بشكل اعتيادي امام الاخرين ؟
 ـ هل انت من النوع الذي لا يعير اهتمام لحجم الجمهور عند التحدث ؟

الان اجمع الدرجات التي حصلت عليها ان كان المجموع الذي حصلت عليه يقع بين 100 ـ 88 ثقتك بنفسك عالية ، وان حصلت على 87 ـ 76 ثقتك بنفسك لا بأس بها ، وان حصلت على 75 ـ 62 ثقتك بنفسك بحاجة الى تقوية ، اما اذا حصلت على 61 ـ 50 ثقتك بنفسك ضعيفة جدا وتحتاج الى علاج نفسي لتقويتها .

م ن ق و ل

حقيقة أنتِ .. أم خيال

Posté : 30 juillet, 2008 @ 2:49 dans poésie | Pas de commentaires »

 حقيقة أنتِ .. أم خيال

أحبكِ ..

أحبكِ وأعرف أني أحب المحال

بشراً أنا يا بنت ملك الجان

رأيتكِ كطيفاً سحرياً

في يقظة الأحلام …

قُيدت بنظرات عينيكِ

أُصبت بسحرٍ شلّ الكيان ..

فكِ قيودي

أنزعي عني الأغلال

داوي جروحي

لملمي شتات فكري

أنا شاردٌ ولهان

يا بنت ملك الجان ..

ورداً زرعته في البستان

جميلاً في طلعته .. كالمرجان
لكن ..

لكن ينقصهُ عطراً .. وحنان

فتعالي يا بنت ملك الجان

غذّي ورودي بعطركِ

وأزرعي حولها عطفكِ

وأنثري عليها الحب والحنان …

فتلك ورودي

هي روحي

هي أنا

هي كل الوجدان

قال حكيم

Posté : 29 juillet, 2008 @ 8:05 dans Non classé | Pas de commentaires »

قال حكيم : طلبت الراحة لنفسي فلم أجد لها أروح من ترك مالا يعنيها ، وتوحشت في البرية فلم أرى وحشة أقرب من قرين السوء ، وغالبت الأقران فلم أرى قرينا أغلب للرجل من المرأة السوء , ونظرت إلى كل مايذل القوى ويكسره فلم أرى شيئا أذل له ولا أكسر من الفقر

Posté : 29 juillet, 2008 @ 1:19 dans photo gif | Pas de commentaires »

hi

الخيانة و البيض

Posté : 27 juillet, 2008 @ 3:06 dans blagues | Pas de commentaires »

مرة واحد متجوز عنده خزانة مقفلة20 سنة والمفتاح معه … زوجته ستجن تريد أن تعرف ماذا يوجد وسط الخزانة… وفي يوم ذهب الى الشغل ونسي المفتاح…  فتحت زوجته الخزانة وجدت 20 الف دينار.. وبيضتين!!! لما رجع سألته ماقصة البيضتين ؟ قال لها بصراحه… كنت كل ما أخونك مرة أحط بيضة في الدولاب… الزوجة قالت عشرين سنه زواج ومرتين فقط… ليس مهم… فسألته  والعشرين الف دينار؟ قال لها كنت كل ما اجمع سلة  بيض أبيعها

دموع وفرح

Posté : 27 juillet, 2008 @ 2:10 dans Nouvelles | Pas de commentaires »

دموع وفرح اما انا الان انتظر بفارغ الصبر في هذه الغرفة المخيفة… غرفة الانتظار… احس بالدقائق تمر وكانها ساعات وساعات…استعدت في هذه الدقائق شريط ايامي المؤلمة… حبيبي يجب ان يكون لديك اولاد كي يكونوا لك سنداً في شيخوختك… وكي يحملوا اسمك على مر السنين: لكن يا زوجتي الغالية هذا كله بيد الخالق وهو على كل شي قدير، وحبي لك يكفيني لكي اكون سعيدة حتى اخر العمر.
لكن يا حبيبي نايف امك دائما تسمعني كلاماً لاذعاً ودائما تذكر لي رغبتك في الزواج من اخرى تنجب لك البنين والبنات ودائما تذكر لي رغبتها في رؤية احفادها قبل ان تموت… وكان الامر بيدي.. نظرت للمره الخامسة الى ساعتي ولم يكن قد مر سوى عشرة دقائق.. ورجعت مرة اخرى الى ذكرياتي المؤلمة وا ستعدت منها المشاجرة الحادة التي جرت بيني وبين حماتي وزوجي وهي تعلن امام الملأ انني غير قادرة على الانجاب.. وانه يجب ان يتزوج ابنها نايف قبل ان يفوته قطار العمر حيث انه بلغ الثامنة والثلاثون.. فانفجرت في وجهها معلنة عن ظلمها وقسوتها واعلنت ايضاً بانه لا احد منا يعلم من هو الذي ليس قادراً على الانجاب.. انا ام ابنها نايف؟ فصرخت في وجهي: وهل تعنين ان ابني الحبيب هو الذي به عيب؟ فنظرت الى زوجي الحبيب وهو يائس من مشاجراتنا الدائمة.. فاعلن امام امه عن رغبته في زيارة الطبيب انا وهو حتى نضع النقاط على الحروف… اعلن ايضا انه اذا كانت النتائج سلبية او ايجابية فانه لن يتخلى عن زوجته الغالية ابدا.. استيقظت من ذكرياتي على صوت الممرضة تناديني للدخول على دكتوري… والرعب والخوف من النتائج كادت الى تؤدي بي الى الجلطة القلبية. لم استطيع تفسير تعابير وجه الدكتور ورجوته ان يقول لي الحقيقة دون ان يخشى شيئاً… وبدا الدكتور بالحديث وفهمت من خلاصة حديثه انني قادرة على الانجاب وان العيب من زوجي المسكين… ارجوك يا دكتور لم يستطيع زوجي الحضور لمعرفة النتائج لكن ان اتى لا تقول له انه هو الذي غير قادر بل انا التي ليست قادرة على الانجاب.. ارجوك لا اريد ان اجرح رجولته.. وخرجت من العيادة وانا مصدومة ومتالمه… لا لم اكن سعيدة .. وقررت التضحية… نعم .. يقولون ان الحب تضحية… وانا احبه… وساضحي بحياتي لاجله وساضع العيب فيني … وعلم زوجي وحزن حزناً شديدا وبدا بمواساتي وقال لي لا اهمية للنتائج انني احبك ولن اتخلى عنك ابداً …وتكلمت معه بضرورة زواجه من اخرى .. فقال لي لا تفكري بسخافات كهذه … ورجوته ان فكر في الزواج من اخرى ان يقول لي ولا يخفى علي… وعلمت حماتي بالموضوع وبدات بالثرثرة.. حتى لم يبقى احد من معارفنا لم يعلم بموضوعي.. ولم تكل حماتي عن الضغط على زوجي بضرورة الزواج من اخرى … خصوصا انه على ابواب الاربعين.. حتى غدا الهم باديا على وجه زوجي… وهو لا يعلم كيف يبلغني ان امه قد خطبت له بنت الخال التي لا تتعدى العشرون من عمرها… لكنه اعلمني … واعلمته انا بدوري بضرورة الانفصال.. اي الطلاق.. ووافق .. نعم وافق بكل سهولة… وقلت له هذا هو ما اخترته … وهذا هو النصيب … وتم الطلاق.. وخلال ثلاثة اشهر تمت خطبتي الى شب طيب… فهمني.. وقدر ظروفي السيئة… وعرف كيف يعيد اليّ السعادة … وتم زواجي من هذا الرجل… وعلمت بعدها ان زوجي السابق نايف لم يتزوج لسوء علاقته بخطيبته السيئة الطباع… ومرت سبعة اشهر اخرى اصبحت فيه حاملاً في الشهر السادس وانا ما ازال احتفظ بالسر وعلمت اخيراً انه قد تم زواجه… وبتفهم من زوجي وبحبه لي تابطت ذراعه وانا احمل التقارير الطبيبة التي تثبت برائتي… فتح لنا نايف الباب وكان الجميع ومن بينهم حماتي السابقة موجودين يهنئون نايف على زواجه ويتمنون له الانجاب السريع… فدهشوا لرؤيتي حاملاً.. وانا اتابط ذراع زوجي .. فباركت زواجه بكل بساطه وطلب من جميع الحضور السكوت لسماع كلماتي.. فشرحت معاناتي التي عشتها مع حماتي وعن تضحيتي بسمعتي ورغم ولعي الشديد للانجاب والتضحية لزوجي بحياتي الغالية… وقذفت بوجه نايف التقارير الطبية.. وصرخت باعلى صوتي انك انت التي لا تستطيع الانجاب… نعم انت وليس انا… فضلت ان احفظ كرامتك ورجولتك مصانه… لكنك طلقتني بسهولة… ولم تعطى اعتباراً لكرامتي… ولم تحس بي وبشعوري .. ولم تفهم ان هذا الشئ نصيب من عند الله يهبه لمن يشاء … نعم يا حماتي السابقة العزيزة… انه ابنك الذي لا يستطيع الانجاب.. وهذه التقارير وبطني المنتفخ اكبر دليل على صدق كلامي… وبراءتي … وقلت بكل هدوء لنايف: لم تستطيع الاحتفاظ باغلى جوهرة عثرت عليها وملكتها في حياتك فخسرتها… وتابطت ذراع زوجي وانا استعد للخروج … متالمة لحزنه ولايامي السعيدة معه… وسعيدة لانني انتهيت من كابوس حماتي… وعرفت نايف على حقيقته… وتركته وانا استمع لولولات زوجته وحماة زوجي السابق… انجبت بعدها بثلاثة اشهر ابنتين توامتين سعدنا جداً بولادتهما انا وزوجي .. وسميت الكبرى دموع.. والاخرى فرح… وحمدت الله وقلت: عسى ان تكرهوا شيئا وهو خيراً لكم.
فرح

12345
 

60 millions de cons somment... |
riri1524 |
Le Plateau Télé de KeNnY |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Soft Liberty News
| t0rt0ise
| Bienvenue au Thomaland