الحياة La vie

C’est l’un ou c’est l’autre. La vie en rose ou la vie en noir. Tout au moins pour la plupart des gens.

Archive pour juillet, 2008

A l’opéra

Posté : 15 juillet, 2008 @ 4:14 dans humour | Pas de commentaires »

A l’opéra :
- Papa, quel est le monsieur qui fait peur à la dame en faisant de grands gestes ?
- Il ne veut pas lui faire peur, c’est le chef d’orchestre.
- Alors pourquoi la dame crie?

Le clavier qui parle

Posté : 13 juillet, 2008 @ 1:22 dans humour | Pas de commentaires »

clavier

Oh mon dieu  je me sens fatigué laissez moi tranquille!!!

الكابتن ماجد

Posté : 9 juillet, 2008 @ 11:39 dans humour | Pas de commentaires »

humour

مفتاح شخصية المرأة…الحنان

Posté : 6 juillet, 2008 @ 1:14 dans Litteratures | Pas de commentaires »

ليس لدي أدني شك في أن من يتعامل مع المرأة من منطلق إشعارها بالحنان قد نجح في فهمها واستطاع أن يخرج منها أفضل صفاتها ، وهو بهذا سينعم بكل ما تستطيع أن تعطيه المرأة من اهتمام ورعاية وهو ليس بالقليل . فالمرأة عطاء بلا حدود ..بشرط أن نفهمها .. إن يقيني هذا لا يأتي من فراغ، فهو قائم على الملاحظة المستمرة ، ومتابعة العديد من المرضى الذين يعانون بسبب تجاهل الآخرين وإهمالهم المتطلبات الإنسانية لهم ، وهي الشعور بأن هناك من يهتم ويحرص ويتفاعل مع احتياجتهم النفسية … وهذا هو الحنان . فالمرأة عندما تذرف الدمع تريد أن تُشعر بأن هناك من يستقبل هذه الدموع ويتأثر بها ويسأل عن سببها ..والأهم من ذلك هو ألا يستخف بها أو يقلل من أهميتها .إنها عندما تشعر بالضيق والاكتئاب ، تريد أن تجد من يهتم بالاستماع إليها بصدق ، ولا تريد من يوهمها بالإنصات ولا يكون تركيزه بالاستماع إليها بكل جوارحه . إنها تريد أن تشعر من خلال نظرات زوجها بأنه يفهمها بدون أن تتكلم ويحس بها دون أن تتأوه ..
أن يبين لها رغبته في حل مشاكلها ، حتى وإن لم ينجح في ذلك … وهذا هو الحنان .
إن ما يهم المرأة هو الشعور بالاهتمام مع من نعيش معه ، وهي لن تكتفي ولن تكف عن الاحتياج والمطالبة للحصول على هذا الاهتمام فهو غذاؤها النفسي واليومي .
وإن لم تحصل عليه فستصاب بالاكتئاب والعصبية الزائدة والنرفزة لأقل شيء ، وسينعكس هذا سلباً على جميع أفراد الأسرة … وإنها لن تسامح وتفغر لزوجها عدم إدراكه احتياجاتها النفسية .
في نفس الوقت فهي لن تحاول لفت نظره من البداية لهذا الاحتياج لديها أو طرحه بشكل موضوعي ، وأنها تريده وتتمناه هو أن يشعر هو بهذا الاحتياج بدون أن تتفوه بكلمة ..لذا ، سوف تستفزه وتثير غضبه بطرق متعددة حتى يستطيع أن يدرك من تلقاء نفسه ما تهدف إليه من حاجة إلى الاهتمام و ….الحنان .
وإن لم يفهم الزوج هذه الرسالة التي تقول ببساطة : »إني أحتاج لاهتمامك بي  » ، يكون قد وضع أول حجر في تدهور العلاقة الزوجية ، وسوف تمر الأيام وهو لا يعي ما الذي حدث ، ولماذا تسيء زوجته التعامل معه ، لماذا تتقصد إثارته وعدم تلبية ما يرضيه ..برغم بساطة ما يطلب .
والسبب ، أنها تريده أن يعطيها الحنان والاهتمام أولاً . وينتهي بهما المطاف إلى استشارة طبيب نفسي ، ويكون الدافع خلافات زوجية عديدة أدت إلى إصابة كل منهما بالقلق والاكتئاب ، وغالباً ما ينعكس هذا على أبنائهم . ومن خلال الجلسات النفسية ، يتضح أن هناك فجوة كبيرة بينهما ، وأن سُبل الحوار والنقاش بينهما قد تضاءلت ثم انقطعت . لقد أدى ذلك إلى إضطراب في علاقاتهما الجنسية ، ولو أشعر الزوج زوجته بالحنان لتحسنت معظم المشاكل بينهما .
فالمرأة تريد أن تأخذ أولاً ثم ثانياً حتى تشعر بالاطمئنان والأمان ، وبعد ذلك فإن عطاءها سيكون بلا حدود ، وستتفانى في إرضاء وإسعاد من معها .
وإن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بالنساء خيراً ، وحث على حسن معاملتهن « رفقاً بالقوارير » . وقد كان عليه السلام خير وأروع مثال للاهتمام ورعاية زوجاته .
ويعامل الرجل المرأة على أنها رجل مثله . فالمرأة لا تأخذ الأمور كما يأخذها الرجل فهو يهتم بأساسيات المشكلة لكن المرأة تهتم بالتفاصيل وتعطيها أهمية أكبر من لب الموضوع .
المرأة لا تريد التعامل بالمنطق دائماً ولا تريد ان تحاسب بدقة على كل كلمة تتفوه بها . تريد ان يتغاضى الرجل عن تقلبات مزاجها ، وألا يغضب من دلالها عليه ومن بعض متطلباتها غير المهمة بالنسبة له .
إن هوية المرأة وثقتها بنفسها تعتمد كثيراً على مقدار تقدير الآخرين لها سواء كزوجة أو أم . من المؤكد أن هذا الكلام لا ينطبق على كل الرجال أو كل النساء وأن كل ما ذُكر لا يعني المرأة فقط وأنها هي الوحيدة التي تحتاج إلى الحنان ..بالطبع لا ، فالرجل أيضاً يحتاج للحنان ، وسوف تعطيه المرأة أكثر بكثير مما يريد ..بشرط أن يظهر لها الاهتمام أولاً .
وفي الواقع أن كل ما أقوله هو من صالح الرجل ومن أجل سعادته وسعادة زوجته ، أو ليس الحنان هو الحب ؟ إن من مظاهر الحب الاهتمام والحنان ، أي أن الحب يحتوي على الحنان ، فإذا فتر الحب تضاءل الاهتمام والحنان .

للدكتور / أحمد جاد
النفس …ومتاعبه

ما سبب راحتك لشخص من أول مرة أو العكس

Posté : 6 juillet, 2008 @ 12:48 dans culture | Pas de commentaires »

ما هو السبب الذي يجعلك ترتاح للشخص من أول مرة تشوفه أو العكس؟  
أثبت بعض العلماء مؤخراً أن هناك خارطة للحب موجودة في دماغ الإنسان. هذه الخريطة هي التي تساعد الإنسان على معرفة ما إذا كان الشخص المقابل له مناسب للارتباط به أم لا.

يفيد العلماء أن خريطة الحب الموجودة في دماغ الإنسان هي عبارة عن مجموعة من الصفات التي يرغب الإنسان بوجودها عند الشخص المثالي الذي يطمح للارتباط به. بحيث أنة حالما تقابل شخصاً تتوفر فيه الصفات الموجودة في دماغك فإنك تشعر بالإنجذاب نحوه والعكس صحيح.

هذه الصفات تخزن في الدماغ خلال جميع مراحل الحياة مثل ابتسامة أمك و روح الدعابة عند أبيك، أي أنها صفات تتجمع على مدى مشوار الحياة على شكل خريطة موجودة في عقلك الباطن.عندما تقابل إنسانا تنطبق علية معظم الشروط فإن الدماغ يفرز مادة كيماوية تبعث على الشعور بالفرح.كذلك يفرز الجسم هرمونات أخرى.
إضافة إلى ذلك فان الجسم يفرز كميات إضافية من الأدرينالين والنورادرينالين مما يسبب احمرار الوجه، تعرق اليدين، سرعة التنفس، وتسارع في ضربات القلب.

بعد ذهاب الشخص فإن مفعول هذه المواد الكيماوية ينخفض من الدم و يصاب الإنسان بالإرهاق و الاكتئاب.

هذا الأمر يفسر لماذا يصاب الإنسان بالحزن عندما يكون بعيدا عن الشخص الذي يحبه.

والله أعلم
 من مجلة الابتسامة

حب الكلام

Posté : 3 juillet, 2008 @ 1:53 dans poésie | 1 commentaire »

لا لن يعكر قلبـَك الصافي نوى — بـل إن هـذا الحـب لـلـنـفـس الدوا
قد كان قلبك صافيا قبل الهـوى — ثم اكتـواه العشق واجتـاح الجـوى
فـإذا بـه يحـيــا مـليـئـاً بالغـرا — م ومـَنْ أحـبّ فـبالغرام قـد ارتوى
والريّ بالحب اللطيف سـعـادةٌ — عـلـويّـة يـلـتــذ فـيـهــا من نــوى
والحب يرفع من يحب مكانـة ً — تهب السـموّ لـه وإن شـاق النـوى
قد خاب من ظن المحبـة حالـة — تسقي المهانـة والمذلـة من هـَوى
إلا إذا وهـب الـفـؤادَ حـبـيـبـة ً — لا تستحق عطاءَه ، فبهـا اكتـوى
أو رام وصلاً من لئـيـم طبعُـه — فجزاه لسعَ اللؤم ظلماً، فانزوى
أو قـدّم القلب المحـبّ لنـاقص — فجزاه من نقص به حـَرّ الشـّوَى
*****
أحبب إلهك ، فالسناء سـماتـُه — وهو الجميـل لكل خير قد حـوى
من كان حب الـله نسـغَ فـؤاده — فإلى الجلال إلى الكمـال قد انضوى
لا الحب يَذويه ويؤذيه بل السـ — عـْدُ الـدوامُ لمـَن أفـاء ومن أوى
*****
يا رب ،أنت الحب ،أنت ضياؤه — من عاش في نور الهداية ما غوى

دكتور عثمان قدري مكانسي

12345
 

60 millions de cons somment... |
riri1524 |
Le Plateau Télé de KeNnY |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Soft Liberty News
| t0rt0ise
| Bienvenue au Thomaland